5 استراتيجيات للتسويق لمشروعك عبر مواقع التواصل الاجتماعي

هل تبحث عن طرق سريعة وفعالة للترويج لمشروعك وعلامتك التجارية واستقطاب مزيد من العملاء وزياعدة المبيعات وتسريع نمو مشروعك؟ هناك الكثير من الاستراتيجيات والتقنيات التسويقية التي يمكن أن تساعدك على ذلك. في هذه المقالة سنركز على واحد من أفضل الاستراتيجيات وأكثرها فعالية، وهي التسويق عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

ما هو التسويق عبر مواقع التواصل الاجتماعي؟

التسويق عبر مواقع التواصل الاجتماعي هي استراتيجية تسويقية تسعى للتواصل مع العملاء والتفاعل معهم، واستقطاب العملاء وزيادة المبيعات، والتوعية بالعلامة التجارية والترويج للمنتجات والخدمات، وكذلك جلب الزيارات إلى الموقع الإلكتروني.

التسويق عبر مواقع التواصل الاجتماعي هو أهم استراتيجيات التسويق الإلكتروني، إذ يتيح للشركات والمشاريع فرصة الوصول إلى عملاء جدد وتقوية العلاقة مع العملاء الحاليين. وكذلك إيصال رسالتها ورؤيتها إلى الناس. 

لماذا عليك الاعتماد على التسويق عبر مواقع التواصل الاجتماعي؟

تعد الشبكات الاجتماعية أكبر تجمع للناس على الإطلاق، إذ ينشط عليها حوالي 3.5 مليار شخص على مستوى العالم [1]. هذه الشبكات هي منصات للتفاعل والتواصل بين الناس، ولكنها أيضا منصات للعمل والبيع والشراء، فبحسب الإحصاءات، يقول 54% من رواد الشبكات الاجتماعية أنّهم يستخدمونها للبحث والوصول إلى منتجات جديدة. كما أنّ 74% من المشترين اشتروا منتجا رأوه على الشبكات الاجتماعية [2]. لذلك فالشبكات الاجتماعية مصدر مهم للعُملاء والمبيعات، ولا يمكن تجاهلها.

العالم العربي ليس بمنأى عن هذا. إذ تشير بعض الإحصاءات إلى أنّ 90% من الشباب العربي يستخدمون أحد أشكال الشبكات الاجتماعية، وهي نسبة عالية موازنة بالمعدل العالمي الذي يساوي 58% [3]. وينشط على فيسبوك وحدها ما يقرب من 187 مليون عربي.

التسويق عبر مواقع التواصل الاجتماعي يقدم للمشاريع والشركات، خصوصا الجديدة ،فرصة للنمو والتوسع. إضافة إلى أنّ له فوائد كثيرة أخرى مثل:

  • التوعية بالعلامة التجارية: إن لم يعرفك الناس، فلن يشتروا منك. الشبكات الاجتماعية تعطيك الفرصة للظهور والخروج من الظلام. فهي منصات مفتوحة يدخلها عشرات الملايين يوميا ويتفاعلون عليها.
  • التفاعل مع العملاء الحاليين: يقضي مئات الملايين من الناس ساعات في تصفح الشبكات الاجتماعية يوميا، الكثير منهم عملاء حاليون أو محتملون لمشروعك. كل ما عليك فعله هو إنشاء حسابات على تلك الشبكات، وإنشاء محتويات تلفت انتباههم وتجعلهم يتابعونك ويتفاعلون معك.
  • استقطاب عملاء جدد: الشبكات الاجتماعية تتيح لك فرصة الوصول إلى ملايين العملاء المحتملين في كل مكان في العالم. فعبر نشر محتويات جذابة، وعرض منتجات وخدماتك وعروضك الخاصة، يمكن أن تقنعهم وتحولهم إلى مشترين وعملاء دائمين.
  • تقوية العلاقة بالعملاء الحاليين: تذكر أنّ لك منافسين، وأنّك تتنافس مع هؤلاء المنافسين على الشريحة نفسها من المشترين، لأنّكم غالبا ما تقدمون منتجات متشابهة. عليك ألا تنس أبدا أنّ منافسيك يسعون باستمرار إلى استقطاب عملائك وأخذهم منك، ولا شك أنّهم يحاولون ذلك عبر محاولة التواصل معهم عبر الشبكات الاجتماعية، فهم أيضا لهم حضور على تلك الشبكات، ويحاولون استغلالها لتوسِيع حصتهم في السوق. إن لم يكن لك حضور قوي على الشبكات الاجتماعية فستترك فراغا سَيملأه منافسوك، وستُعطيهم فرصة ثمينة لأخذ الكثير من عملائك. 
  • الإنصات للعملاء: ما يميز التسويق عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن غيره من الاستراتيجيات التسويقية أنّه قناة تسويقية مزدوجة الاتجاه. أي أنّه لا يسمح لك بإيصال رسائلك إلى العملاء وحسب، بل يسمح في الوقت نفسه لعملائك بالتواصل معك والتفاعل، وإبداء آرائهم بخصوص منتجاتك وخدماتك، والتعقيب عليها، وتقديم الاقتراحات.  هذا مهم جدا، إذ أنّه يقوي علاقتك بهم، ويزيد ولائهم لك ويشعرهم أنّهم جزء من مشروعك وليسوا مجرد مشترين. كما أنّها فرصة لمعرفة مواضع القصور، سواء في منتجاتك وخدماتك، أو في طريقة تقديمها، أو في طريقة تعاملك مع العملاء. التسويق عبر مواقع التواصل الاجتماعي يعطيك فرصة الإنصات إلى العملاء والتعلم منهم والاستجابة لهم، وهذا كله سيساعدك على تحسين منتجاتك وتقوية وضعك التنافسي. 
  • تقديم الدعم: لقد قربت الشبكات الاجتماعية الشركات والمشاريع من عملائها. فبدل أن يتصل العميل بخدمة العملاء عبر الهاتف، الكثير منهم يفضلون الذهاب إلى فيسبوك أو تويتر للحصول على الدعم والمعلومات مباشرة.

لو أرادت الشركة أو المشروع فعل كل هذا بالطرق التقليدية فسيكون عليها أن تدفع ميزانية ضخمة على الإعلانات والحملات التسويقية والعروض الترويجية. لهذا يُعد التسويق عبر مواقع التواصل الاجتماعي ضرورة لا غنى عنها للمشاريع والشركات، خصوصا الجديدة منها. 

هناك الكثير من الشبكات الاجتماعية، ولكل منها ميزاتها وخصوصياتها. كما أنّ سلوكيات روادها تختلف من شبكة إلى أخرى، وتتطلب إنتاج محتويات باستمرار تشد الانتباه وتستقطب المتابعين. قد يكون من الصعب على أصحاب المشاريع مجاراة كل ذلك، فقد لا يملكون الوقت أو الخبرة للتعامل مع كل هذا، وهذا قد يضعف جدوى حملاتهم للتسويق عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ويضيع عليهم الكثير من الفرص لاستقطاب العملاء وزيادة المبيعات وتسريع نمو مشاريعهم.

توفر إيزي ديجتال خدمة التسويق عبر مواقع التواصل الاجتماعي للترويج لمنتجاتك ونشاطك التجاري بكلفة في المتناول. هذه الخدمة تشمل تصميم  هويتك الخاصة على الحسابات الاجتماعية وتصميم منشورات احترافية لنشرها على حساباتك، وتقرير شهري حول نتائج الحملة التسويقية، إضافة إلى خدمات أخرى. اشترك الآن واستفد من قوة الشبكات الاجتماعية واجعل العالم يعرفك.

5 استراتيجيات للتسويق عبر الشبكات الاجتماعية

تفاعل مع متابعيك 

التفاعل على الشبكات الاجتماعية يكون في اتجاهين، فكما تحب أن يتفاعل معك المتابعون، عليك أن تتفاعل معهم أيضا. تابع حساباتهم ورد على تعاليقهم وردودهم، وحاول من حين لآخر أن تعلق على منشوراتهم وتتفاعل معها بالإعجاب أو المشاركة. بهذه الطريقة  ستُقوي علاقتك بمتابعيك وتزيد ولائهم لك. وتحولهم  من مجرد متابعين لعلامتك التجارية، إلى مدافعين عنها وسفراء لها. 

تنظيم المسابقات 

يمكنك تنظيم مسابقات لمتابعيك على الشبكات الاجتماعية مقابل حصول الفائزين على جوائز. هذا الأمر سيُحمس متابعيك ويشجعهم على التفاعل معك ومتابعتك، كما سيكسبك متابعين جددا، ويزيد وعي الناس بعلامتك التجارية واهتمامهم بها وإعجابهم بها. وكلما زاد الاهتمام والإعجاب بمنشوراتك، سيزداد انتشارها أكثر، لأنّ خوارزميات الشبكات الاجتماعية تعتمد على عدد الإعجابات والمتابعات لقياس أهمية المنشور وجودته. 

إحدى الفوائد الأخرى للمسابقات هي أنّه يمكنك أن تطلب من المتابعين إعطائك بعض المعلومات مقابل المشاركة في المسابقة، مثل عناوينهم البريدية، والتي يمكن أن تضيفها إلى قائمتك البريدية للتسويق لهم عبر البريد الإلكتروني.

يمكن أن تعرض للفائزين جوائز خاصة، مثلا إن كنت تملك متجرا إلكتروني، فقد تعرض على الفائزين كوبونات أو خصومات على المنتجات التي يشترونها. وهذا يعني أنّك بالإضافة إلى التفاعل مع متابعيك على الشبكات الاجتماعية، ستكسب عملاء ومُشترين جددا.

التسويق عبر المؤثرين

المؤثرون هم الأشخاص الذين لديهم عدد كبير من المتابعين على الشبكات الاجتماعية. ويختلفون بين مؤثرين كبار يتابعهم الملايين، ومؤثرين صغار يتابعهم الآلاف.

 حاول التواصل مع المؤثرين الذين ينشطون في نفس المجال الذي تبيع فيه، واطلب منهم التعاون للترويج لمنتجاتك. إما عبر دعوة متابعيهم إلى شرائها، أو عبر تجريبها أو تقديم مراجعة لها. طبعا سيكون عليك أن تعطي شيئا بالمقابل للمؤثر، إما مبلغ مالي، أو منتجات مجانية أو أيّا ما تتفقان عليه.

استخدم الفيديو

الفيديو هو أحد أكثر أنواع الوسائط تأثيرا على قرارات الشراء، إذ تبين الإحصاءات أنّ 73% من المستخدمين الذين شاهدوا مقطع فيديو عن منتج ما سَعوا لشرائه [4]. إضافة إلى ذلك، فالناس على الشبكات الاجتماعية يتفاعلون مع مقاطع الفيديو أكثر من تفاعلهم مع الأنواع الأخرى من المحتوى، فعلى تويتر مثلا، التغريدات التي تحتوي مقطع فيديو تحصل على 3 أضعاف التعليقات وإعادة التغريد التي تحصل عليه التغريدات التي لا تحتوي مقاطع فيديو.

حاول أن تنشر أكبر عدد من مقاطع الفيديو على حساباتك، خصوصا المتعلقة بمنتجاتك وخدماتك، فذلك سيزيد تفاعل الناس معك ومع علامتك التجارية.

تقديم الدعم للعملاء

بعض العملاء سيواجهون مشاكل في استخدام منتجاتك، أو قد يرغبون في الحصول على بعض المعلومات عن المنتجات أو الأسعار أو خطط الشراء أو الشحن أو غير ذلك. في السابق كان الدعم يُقدم غالبا عبر الهاتف أو البريد. أما اليوم تميل الشركات والمشاريع إلى استخدام مواقع التواصل الاجتماعي لتقديم الدعم مباشرة إلى عملائها. لأنها أسرع وأقل كلفة، كما أنّها وسيلة إضافية لتقوية العلاقة مع العميل.

عليك تقديم الدعم على حساباتك الاجتماعية. إن كان عملاؤك ينشطون على تويتر أو فيسبوك، فقد لهم الدعم هناك مباشرة، وأجب عن تساؤلاتهم، واستمع إلى اقتراحاتهم وردود أفعالهم.

التسويق عبر مواقع التواصل الاجتماعي هو أحد أركان التسويق الإلكتروني، وهو وسيلة فعالة وغير مكلفة لاستقطاب العملاء وزيادة المبيعات وتسريع نمو المشاريع. والمشاريع الناجحة هي المشاريع التي تعرف كيف تستغل هذه المنصات في استراتيجياتها التسويقية للترويج لنفسها ومنتجاتها.

مصادر

[1] [2] [3] [4]

Read More
admin 17 أغسطس، 2020 0 Comments

10 نصائح لزيادة مبيعات متجرك الإلكتروني

إنشاء متجر إلكتروني هو أحد أفضل المشاريع الرقمية في وقتنا الحالي، فالكلفة المنخفضة لإنشاء متجر إلكتروني سهلت الدخول إلى هذا المجال، إذ أصبح بمقدور أيّ شخص أو شركة بناء متجر إلكتروني خاص بها والبدء في بيع المنتجات إلى الناس في كل مكان في العالم.

صحيح أنّ سهولة إنشاء متجر إلكتروني أمر إيجابي، وتفتح آفاقا واسعة للكثيرين، إلا أنّها تعني أيضا أنّ المنافسة ستكون شرسة. فكل متجر إلكتروني يسعى لاستقطاب أكبر عدد من المشترين وزيادة مبيعاته.  في ظل هذا الجو التنافسي، سيكون عليك أن تبحث باستمرار عن طرق جديدة لزيادة المبيعات في متجرك الإلكتروني. سوف نقترح عليك في هذه المقالة 10 نصائح لمساعدتك على زيادة مبيعات متجرك واستقطاب المزيد من المشترين.

توعية الناس بعلامتك التجارية

لكي يشتري الناس من متجرك الإلكتروني ينبغي أن يعرفوه أولا. عليك أن تسهل على الناس الوصول إليك، سواء عبر محركات البحث أو الشبكات الاجتماعية. إذ تشير الإحصاءات إلى أنّ 43% من المشترين يبحثون عن المنتجات التي يريدونها على شبكات التواصل الاجتماعي قبل الشراء [1].

هناك الكثير من التقنيات والأساليب للترويج لمتجرك الإلكتروني وتوعية الناس بعلامتك التجارية، هذه الأساليب والتقنيات تندرج تحت مظلة التسويق الإلكتروني، وهو أسلوب تسويق يستخدم شبكة الإنترنت والأدوات الرقمية للترويج للمنتجات والعلامات التجارية.

إن كانت لك حسابات اجتماعية (وينبغي عليك ذلك)، فيمكنك استغلالها لزيادة المبيعات واستقطاب المشترين إلى متجرك الإلكتروني عبر عرض صور وأوصاف منتجاتك ونشرها على حساباتك. وكذلك إعلام متابعيك بالعروض الخاصة مثل التخفيضات والكوبونات والمنتجات الجديدة. 

ميزة الشبكات الاجتماعية هي أنّها منصات تفاعلية. استخدم هذا لصالحك، حاول استغلال تفاعلية هذه المنصات لزيادة المبيعات. يمكنك مثلا أن تنظم مسابقات لمتابعيك، ويمكن للفائز أن يحصل على كوبونات أو قسائم شراء من متجرك الإلكتروني. بهذه الطريقة ستضرب عصفورين بحجر واحد، فمن جهة ستكسب مزيدا من العملاء، ومن جهة أخرى ستكسب مزيدا من المتابعين على حساباتك الاجتماعية وتقوي علاقتك بمتابعيك الحاليين.

لا تنس كذلك محركات البحث، خصوصا جوجل لأنها مصدر هام للزيارات. عندما يحتاج شخص ما إلى شراء قميص أو هاتف، فهناك احتمال كبير بأن يذهب إلى جوجل ويبحث هناك عما يريد، عليك أن تبذل قصار جهدك لتحسين ترتيب موقعك في صفحات البحث عندما يبحث الناس عن المنتجات التي تبيعها. يمكنك فعل ذلك عبر ما يُسمى بالسيو – تحسين محركات البحث – وهو علم يروم تحسين ترتيب المواقع على محركات البحث، وتندَرج تحته الكثير من التقنيات، مثل اختيار الكلمات المفتاحية المناسبة وبناء الروابط الخلفية وتحسين تصميم الموقع وسرعة تحميله وتجاوبه مع الجوالات وغير ذلك. 

الجميع أصبح قادرا اليوم على إنشاء متجر إلكتروني، لكن قلة من المتاجر الإلكترونية تستحوذ على حصة كبيرة من السوق، وتستقطب معظم المشترين. لو دخلت إلى تلك المتاجر الإلكترونية المنافسة فعلى الأرجح أنك لن ترى أنها تتميز عن متجرك كثيرا، بل ربما يكون متجرك أحسن تصميما، ويقدم ميزات أفضل. 

أحد أهم أسرار نجاح المتاجر الإلكترونية الكبيرة في استقطاب المشترين هو أنها تعرف كيف تسوق لنفسها وتروج لعلامتها التجارية. لذلك عليك أن تستثمر في التسويق الإلكتروني، خاصة على منصات التواصل الاجتماعي. هذا الأمر يحتاج إلى خبرات ومعارف متخصصة، ونحن نعلم أنك قد لا تملك الوقت أو المعرفة التقنية لإنشاء حملات تسويقية بنفسك. ليس عليك القلق، إذ نقدم في إيزي ديجتال باقة متكاملة للتسويق الإلكتروني للترويج لمنتجاتك ونشاطك التجاري عبر مواقع التواصل الاجتماعي بكلفة في المتناول. اشترك الآن واترك لنا أمر استقطاب العملاء وركز على البيع وجني الأرباح.

ابن قائمتك البريدية

البريد الإلكتروني وسيلة ممتازة لزيادة المبيعات عبر بعث الرسائل التسويقية إلى المشتركين في القائمة البريدية. يمكنك استخدامه لإطلاع الناس بالمنتجات الجديدة في متجرك الإلكتروني والعروض الخاصة. كما يمكنك استخدامه لزيادة التفاعل مع المشترين، عبر إرسال رسائل بريدية بعد أن يشتري العميل من متجرك لعرض بيانات الفاتورة، أو لكي تشكره فيها، وربما لتعرض عليه كوبونات شراء ليعود لاحقا.

لكي تبدأ حملة التسويق عبر البريد الإلكتروني، عليك أولا أن تجمع أكبر عدد ممكن من عناوين البريد الإلكترونية. في معظم المتاجر الإلكترونية، عندما يشتري العميل فإنه يترك يدخل بريده الإلكتروني، عليك تخزين ذلك البريد وإضافته إلى قائمتك البريدية. أيضا من الضروري أن تضع في صفحة الهبوط استمارة للتسجيل في قائمة المتجر الإلكتروني. ولكي تشجع الزوار على الاشتراك، يمكن أن تعرض عليهم الحصول على بعض الامتيازات، مثل قسائم شراء أو خصومات.

صمم متجرا إلكترونيا احترافيا

تصميم الموقع ومحتوياته من صور ونصوص ومقاطع فيديو وقوائم وأيقونات هي أول شيء يراه الزائر، إن دخل شخص ما إلى متجر إلكتروني، ووجد أن تصميم رديئ وغير احترافي، فعلى الأرجح أنه سيغادر، لأنه سيشعر أنّ المتجر غير احترافي وغير موثوق.

ينبغي أن يكون متجرك الإلكتروني ذا تصميم جذاب يعطي للزائر انطباعا بالاحترافية ويجعله يثق فيك. ينبغي أن تكون محتويات الموقع وتصاميمه، مثل القوائم والترويسة وطريقة عرض المنتجات، مصممة تصميما جيدا. تذكّر أيضا أنّ نسبة كبيرة من زوار متجرك الإلكتروني يستخدمون الجوالات، لذلك ينبغي أن يكون موقعك متجاوبا، أي ينبغي أن يظهر بصورة حسنة على جميع الشاشات، بما فيها شاشات الجوالات والحواسيب اللوحية. فهذا ضروري لتقديم تجربة مستخدم جيدة، حيث يقول 61% من المشترين أنّ المتاجر الإلكترونية المتجاوبة تترك لديهم انطباعا إيجابيا [2].

لا تنس كذلك إضافة شهادة SSL إلى متجرك الإلكتروني. شهادة SSL ستحول عنوان موقعك من http إلى https، وستشفّر كل البيانات المنقولة بين الخادم والمتصفح. بهذه الطريقة ستحمي بيانات العملاء. خصوصا أن عملائك سيدخلون بيانات حساسة في موقعك، مثل عناوينهم وأسمائهم وبياناتهم المالية.

إن كنت تشعر بأنّ هذا كثير، وأنك لا تستوعب كل هذه الشروط فلا تقلق، إذ أننا في إيزي ديجتال نوفر خدمات تصميم متجر إلكتروني بمواصفات متكاملة يعمل على جميع الشاشات (الجوال والمكتبية) مع قوالب تصميم احترافية وحديثة وشهادة SSL لتأمين متجرك، مع خاصية التواصل مع العميل عبر الواتساب، إضافة إلى الكثير من الميزات الأخرى.

استخدم الكوبونات

الكوبونات هي عبارة عن أكواد تتيح لأصحابها الحصول على بعض الميزات، مثل تخفيضات على الأسعار، أو شحن مجاني.

أصبحت الكوبونات من أعراف التجارة الإلكترونية، إذ أنّ معظم المتاجر الإلكترونية تستخدمها. فقد أثبتت أنها أداة فعالة لزيادة المبيعات. حيث تشير بعض الاستطلاعات إلى أنّ 68% المشترين يزداد ولائهم للمتجر الإلكتروني عندما يحصلون على كوبون، إضافة إلى ذلك، فإنّ 59% من الناس قالوا أن الكوبونات هي إحدى أهم العوامل التي تشجعهم على الشراء من متجر إلكتروني [3].

لا بد من أن تستخدم الكوبونات إن أردت زيادة المبيعات واستقطاب المشترين وتقوية ولائهم لمتجرك الإلكتروني. وزع تلك الكوبونات في رسائل البريد الإلكتروني، وعلى حساباتك الاجتماعية، أو وزّعها على المؤثرين ليُعطوها لمتابعيهم.

افهم عملائك

ينبغي أن تعرف حاجيات عملائك. وتعرف عنهم أكبر قدر ممكن من المعلومات، مثل المناطق الجغرافية التي يقطنونها، والأجهزة التي يستخدمونها لدخول متجرك الإلكتروني (حاسوب أو جوال)، وعاداتهم الشرائية والمنتجات التي يفضلونها. عليك أن تستفيد من البيانات التي تجمعها عن المشترين، سواء من المتجر الإلكتروني أو من الحسابات الاجتماعية أو عبر الاستمارات لتحسّن فهمك لعملائك.

كما ينبغي أن تعرف المشاكل التي يواجهونها. هل يواجهون مشكلة في الشحن؟ هل يريدون أن تصل المنتجات إليهم في وقت أسرع؟ هل يبحثون عن أسعار أرخص؟ الإجابة عن مثل هذه الأسئلة ستساعدك على تحسين متجرك والاستجابة لتطلعات عملائك.

حسن دعم العملاء

ينبغي أن توفر لعملائك دعما دائما وفي جميع مراحل الشراء، بدءا من دخولهم إلى المتجر الإلكتروني، وحتى إنهاء عملية الدفع. الكثير من عملائك ستُواجههم بعض المشاكل عندما يدخلون إلى متجرك الإلكتروني، سواء أثناء عملية الدفع، أو خلال تعديل حساباتهم، أو لأجل الاستفسار عن الفواتير وموعد الشحن وغيرها. 

ينبغي أن توفر لعملائك الدعم اللازم، وتجيب عن أسئلتهم وتساعدهم على حل أي صعوبات أو مشاكل تواجههم، هذا ضروري لكي يعودوا مجددا ويشتروا المزيد منك.

استخدم مقاطع الفيديو الترويجية

أحد التحديات في التجارة الإلكترونية هي أنّ الناس لا يمكنهم لمس المنتجات أو التحقق منها بأنفسهم، فكل ما لديهم هو وصف مختصر عن المنتج وبعض الصور. وهذا قد لا يكون كافيا لإقناع العميل بالشراء. 

يسمح لك الفيديو بأن تُظهر منتجاتك والميزات التي يقدمها متجرك الإلكتروني بطريقة تلفت الانتباه. فالناس يفضلون مشاهدة مقاطع الفيديو على قراءة النصوص المملة. لهذا ليس من الغريب أن نعلم أنّ المواقع التي تقدم للزوار فيديوهات يقضي فيها الناس مدة أطول بحوالي 88% موازنة بالمواقع الأخرى [4].

حاول تصميم مقاطع فيديو تظهر منتجاتك، وتبين للمشترين طريقة استخدامها. فهذا كفيل بزيادة المبيعات وتحسين تجربة المستخدم على متجرك الإلكتروني.

قدم عروضا ترويجية لعملائك

الناس يحبون العروض الخاصة، فجميعنا نحب أن نحصل على تخفيضات في الأسعار، أو الشحن المجاني.  عليك أن توفر لعملائك عروضا ترويجية خاصة لتشجيعهم على الشراء والإنفاق وتقوية ولائهم لمتجرك.  

هذه بعض الأفكار الترويجية التي يمكن أن تساعدك على زيادة المبيعات:

  • الشحن المجاني: الناس يحبون الشحن المجاني، إذ تشير الإحصاءات إلى أنّ 79% من المشترين يزداد احتمال أن يشتروا من متجر إلكتروني إن كان يوفر لهم شحنا مجانيا [5]. 
  • التخفيضات في الأسعار: قدِّم للمشترين تخفيضات في الأسعار من حين لآخر، خصوصا في أوقات الأعياد والمناسبات الخاصة، مثل شهر رمضان الكريم أو الدخول المدرسي.
  • الهدايا الخاصة: يمكن أن تعرض للمشتركين في متجرك الإلكتروني هدايا خاصة في أعياد ميلادهم، هذه الهدايا قد تكون كوبونات شراء أو بعض الامتيازات، مثل الشحن المجاني لكل السلع التي يشترونها في ذلك اليوم. هذا سيقوي علاقتك بهم، ويجعلهم يشعرون بأنهم ليسوا مجرد عملاء، بل هم جزء من فريقك ومشروعك.

استخدم البيع المتقاطع cross-selling

لاحظ أنه عندما تدخل إلى متجر إلكتروني لشراء منتج معين، فستجد أنّ المتجر يعرض عليك شراء منتجات أخرى مرتبطة بذلك المنتج. هذا التقنية تُسمى البيع المتقاطع، وهي تقنية تحاول إقناع المشتري بإضافة منتجات مكملة للمنتج الذي اشتراه. مثلا إن اشترى العميل آلة لتحضير القهوة، فقد تعرض عليه أيضا شراء علبة قهوة أو فناجين قهوة أو غير ذلك.

البيع المتقاطع فعال جدا، حيث تقدر بعض الأرقام أنّ 35% من إيرادات موقع التجارة الإلكترونية العملاق أمازون تأتي من البيع المتقاطع [6]. لذلك من الضروري أن تضيف هذه الميزة إلى متجرك الإلكتروني.

مثال على البيع المتقاطع cross-selling

مثال على البيع المتقاطع

ركز على أفضل منتجاتك

هناك مبدأ مشهور يُسمى مبدأ باريتو، يقول هذا المبدأ إنّ 80% من النتائج تأتي من 20% من الأسباب والمجهودات. هذا الأمر ينطبق على التجارة الإلكترونية كذلك. فبحسب هذا المبدأ، 80% من أرباح متجرك ستأتي من 20% من المنتجات التي تبيعها. أي المنتجات الأكثر طلبا.

طبعا هذا لا يعني أنّ المنتجات الأخرى غير مهمة، بل يعني أنّ المنتجات الأكثر مبيعا ينبغي أن تحظى بعناية خاصة. عليك تحديد المنتجات الأكثر مبيعا، ووضعها في الصفحة الرئيسية للمتجر وفي بداية صفحات المنتجات. أيضا من المهم أن تركز جهودك التسويقية على تلك المنتجات، بدل أن تحاول الترويج لمئات المنتجات، وهو ما سيكلفك الكثير، قد يكون الأفضل أن تروج للمنتجات الأكثر مبيعا وحسب. هذا سيخفض التكاليف ويجعل حملاتك التسويقية أكثر فعالية وتركيزا. 

إنشاء متجر إلكتروني هو أحد الاستثمارات الممتازة في الوقت الحالي رغم كل التحديات التي ترافقه. لقد استعرضنا في هذه الفقرة 10 نصائح لمساعدتك على زيادة المبيعات في متجرك الإلكتروني، أرجو أن تكون مفيدة لك. بالتوفيق.

مصادر

[1] [2] [3] [4] [5] [6]

Read More
admin 17 أغسطس، 2020 0 Comments